الإهداءات




ذكر الطير فى القرآن الكريم

المنتدى الاسلامي


إضافة رد
#1  
قديم 05-16-2011, 06:18 PM
محمود سند
محمود سند غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 741
 تاريخ التسجيل : Jul 2009
 فترة الأقامة : 1921 يوم
 أخر زيارة : 08-24-2014 (12:15 AM)
 المشاركات : 1,093 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي ذكر الطير فى القرآن الكريم



سلام يا احباب - لقد أشار القرآن الكر يم في آيات عديدة إلى علاقة الطير بالله، وإلى علاقته بالأنبياء، وإلى علاقته بسائر الناس.
الطير مع الله تعالى:
الطير أمة من الأمم خلقها الله تعالى، وألهمها سبل الحياة، وجعلها برهاناً على عظمته، فقدّر أقواتها وآجالها ضمن نظام محكم. قال تعالى: (وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم ما فرَّطْنا في الكتاب من شيء ثم إلى ربهم يحشرون) الأنعام: 38
. هذه الأمة من الطير خاضعة إلى الله اضطراراً شأنها شأن سائر الحيوانات، يأمرها فتنفذ وتطيع من دون تردد، وتسبّح له وتصلي كما ألهمها سبحانه، وقد ورد ذلك في القرآن، يقول تعالى مخاطباً الرسول صلى الله عليه وسلم وكل إنسان عاقل (ألم تر أن الله يسبح له من في السماوات والأرض والطير صافّات كلٌّ قد علم صلاته وتسبيحه والله عليم بما يفعلون) النور: 41. هذا التسبيح والصلاة ديدن الطير، راغبة إلى ربها وقد شاركت سيدنا داود عليه السلام في ذلك، فكان كلما سبّح سبحت معه،

الطير مع الأنبياء:
فعن سيدنا داود عليه السلام يقول الله تعالى: (ولقد آتينا داود منا فضلاً يا جبال أوّبي معه والطير وألنّا له الحديد) سبأ:10 وفي آيات أخرى من سورة(ص): (اصبر على ما يقولون واذكر عبدنا داود ذا الأيد إنه أوّاب . إنا سخّرنا الجبال معه يسبّحن بالعشي والإشراق . والطير محشورةً كلٌّ له أوّاب) [ص: 17-19">
وَذِكْرُ ذلك لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، تثبيت له على وكما حُشرت الطير لسيدنا داود حشرت لسيدنا سليمان، فقد كانت تقف بين يديه بأدب تنتظر أوامره وتعليماته، بعد أن ورث من أبيه سليمان النبوة والعلم والملك دون سائر أولاده، وَعُلِّم لغة الطير، قال تعالى: (وورث سليمان داود وقال يا أيها الناس علِّمنا منطق الطير وأوتينا من كل شيء إنَّ هذا لهو الفضل المبين . وحشر لسليمان جنوده من الجن والإنس والطير فهم يوزعون) النمل: 16-17">.
ثم قال تعالى: (وتفقّد الطير فقال مالي لا أرى الهدهد أم كان من الغائبين) النمل: 20
">. وهذه النعم التي تحدث بها سيدنا سليمان عليه السلام جعلها الله تعالى عوناً له في دعوته،
و هو الذي أعطى لسيدنا عيسى عليه السلام إحياء الموتى وخَلْقَ الطير، قال تعالى مخبراً عن ذلك: (ورسولاً إلى بني إسرائيل أني قد جئتكم بآية من ربكم أني أخلق لكم من الطين كهيئة الطير فأنفخ فيه فيكون طيراً بإذن الله وأبرئ الأكمَهَ والأبْرَصَ وأحيي الموتى بإذن الله وأنبئكم بما تأكلون وما تَدَّخرون في بيوتكم إنّ في ذلك لآية لكم إن كنتم مؤمنين) [آل عمران: 49">.
لقد بدأت الآية بخلق الطير –بإذن الله – ولعلها أعظم معجزة، لأن الخلق والإيجاد من أفعال الله تعالى التي لم يختص بها أحد من خلقه، إلا سيدنا عيسى عليه السلام إلى جانب المعجزات الأخرى التي ذكرتها الآية لتكون آيات تدل على قدرة الله لعل المشركين والكافرين يؤمنون ويهتدون.

ولقد ورد هذا الخلق أيضاً للطير من قبل سيدنا عيسى عليه السلام في آيات أخرى في سورة المائدة في سياق التفضل والمنّ من الله على عبده ورسوله عيسى. قال تعالى: (إذ قال الله يا عيسى ابن مريم اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك إذ أيدتك بروح القدس تُكلّم الناس في المهد وكهلاً وإذ علّمتك الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل وإذ تخلق من الطين كهيئة الطير بإذني فتنفخ فيها فتكون طيراً بإذني وتبرئ الأكمه والأبرص بإذني وإذ تخرج الموتى بإذني وإذ كففت بني إسرائيل عنك إذ جئتهم بالبينات فقال الذين كفروا منهم إن هذا إلا سحر مبين) [المائدة: 110">.

*******************************************
ولقد امتدت علائق الطير مع الأنبياء حتى كانت وسيلة لاطمئنانهم في الإيمان، فهذا سيدنا إبراهيم عليه السلام، اطمأن قلبه عندما رأى الطير تعود إليه بعد أن قطّعها إرباً إرباً، ووزّعها على الجبال (وإذ قال إبراهيم رب أرني كيف تحيي الموتى قال أولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي قال فخذ أربعة من الطير فصرهن إليك ثم اجعل على كل جبل منهن جزءاً ثم ادعهن يأتينك سعياً واعلم أن الله عزيز حكيم) البقرة: 260">. وعلم سيدنا إبراهيم عليه السلام من ذلك أن الله تعالى لا يعجزه شيء وأنه حكيم يُسيّر الأمور بقدر، بالإضافة إلى هذه الأمور الخارقة لسنن الكون الظاهرة التي حدثت مع الأنبياء
فإن الله أعطى سيدنا يوسف مقدرة على تعبير الرؤيا التي كان فيها الطير بارزاً ليدل على فضل الله تعالى عليه وعلى الناس جميعاً وليدعو صاحبي السجن من خلال ذلك إلى عباد الله الواحد القهار. قال تعالى عن ذلك: (ودخل معه السجن فتيان قال أحدهما إني أراني أعصر خمراً وقال الآخر إني أراني أحمل فوق رأسي خبزاً تأكل الطير منه نبّئناً بتأويله إنا نراك من المحسنين) [يوسف : 36"
وبعد حوار دار بين يوسف عليه السلام وصاحبيه قال لهما كما ورد في القرآن الكريم (يا صاحبي السجن أما أحدكما فيسقي ربه خمراً وأما الآخر فيصلب فتأكل الطير من رأسه قضي الأمر الذي فيه تستفتيان) [يوسف: 41">.
هذا مع سيدنا يوسف وسيدنا إبراهيم وسيدنا عيسى وسيدنا موسى أما مع سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي هو سيد ولد آدم وخاتم الأنبياء فقد كان للحمامة دور في نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم عندما هاجر، إذ بنت عشّاً على باب الغار فظن المشركون بعد أن شاهدوا عش الحمامة وبيت العنكبوت أن الغار قديم لم يدخله أحد منذ أمد بعيد، فرجعوا ناكصين خائبين، قال تعالى: (إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا) [التوبة: 40">.
أما مع سيدنا نوح فقد كان الطير صاحبه في الفلك حين الطوفان. قال تعالى: (حتى إذا جاء أمرنا وفار التنّور قلنا احمل فيها من كلٍّ زوجين اثنين وأهلك إلا من سبق عليه القول ومن آمن وما آمن معه إلا قليل) [هود: 40">. وبعد أن فار التنور وأصبحت الأمواج كالجبال وهلك الكافرون وبدأ الماء يغيض وأقلعت السماء عن المطر وأرسل نوح عليه السلام الحمامة لتكشف البر الذي فيه السلام.
ولكم التحية جميعاً



 توقيع : محمود سند
الشوق للبلد

رد مع اقتباس
قديم 05-24-2011, 09:54 AM   #2
تهامي باشا




الصورة الرمزية تهامي باشا
تهامي باشا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2042
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : 09-17-2014 (09:55 PM)
 المشاركات : 13,141 [ + ]
 التقييم :  1681
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



جزاك الله خيرا


 
 توقيع : تهامي باشا


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خصائص القرآن الكريم!!!!!!!!!!! ابن الفقراء قسم المنوعات والمواضيع المنقوله 0 12-07-2010 02:10 PM
فضل القرآن الكريم المجنن العالم المنتدى الاسلامي 1 10-24-2010 12:40 PM
ادعية في القرآن الكريم ابن الفقراء المنتدى الاسلامي 0 10-10-2010 04:40 PM
فضل القرآن الكريم أسامة المنتدى الاسلامي 5 09-12-2009 12:54 AM


الساعة الآن 01:30 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة منتديات واحة الرباطاب

vEhdaa 1.1.2 by NLPL ©2009

شات الشله- شات- شات صوتي- الشله- وه كام- شات- شات صوتي- دردشه صوتيه- شات الرياض- شات صوتي- دردشة صوتية- شات الحب- دردشة